Thursday, March 13, 2008

عقيم ومكرر

Salvador Dali
مزنوق جدا فى ممر مفتعل وضيق ، قادم من منطقه لطختها ومتقدم الى ارض جديده ، اهتزازات الخطوات لا تجعلنى استمتع بالمشي ، نتيجه مباشرة لفداحة مافعلت، ورغبتى العارمه على العوده الى الوراء خوفا من تلطيخ زائد سوف اقدمه.


ايام وسوف انهى حاله عارمه من الافتعال والافتعال المصرح الذى لا يضاهى جمالا عن الافتعال الذى اقوم به ولا ادركه ، سوف اترك البيت واستأجر منزلا جديدا فى سيدى جابر ، سوف اخذل نفسي بترك الكنبه فى المنزل القديم الى مصيرها ، كلنا نعرف انا والكنبه والشخصيات الكرتونيه التى كانت تجلس عليها انها لم تكن موجوده من البدايه واننى اختلقتها ، لاصنع تاريخ زائف


سوف يكون شاقا على فى البدايه تقبل فكرة ان يأخذها عم سعد البواب ليضعها فى المنور المطل على مواسير العماره ،لينام عليها بدلا منى ، سوف يكسبها لونا جديدا


--------------------------------------------------------


اتذكر يوما قاسيا جدا كنت انام فيه الى الكنبة العربي _ حيث اننى لم احظى منذ عمر مديد على سرير حقيقي_ قفلت عينى بشده واتغطيت فى بيت امى واستمنيت بأيدى وانا منتصب القضيب ، كان انتصاب بالغ لكنه من غضب مش من شهوة ، كان اعتراض فى اتجاه السقف وبالضرورة فى اتجاه ممتد ناحية السما حوالين اعتراضاتى الطفوليه على حيثيات القدر (الشكل ال ماما قضت حياتها جواه كقالب غلس لمرض وضعف وانوثه طاغية)استمنيت اعتراضا منى على التشكيله ، فى الصباح الباكر العكر كان يأتينى صوت سيده عتية، ان امك ماتت ، طوال الطريق الى الكينج مريوط وحيدا،وكنت لاثر البارحه غير طاهر ، سألتنى بنت خالى انى اشوف جثمان امى وهى بتتغسل لانها هتكون الاخيرة ، النظرة الاخيرة ، انا اعترضت على الفكرة بصمت ودمع مستمر ، فى المسجد كان على ان اصلى عليها بشكل رائق ونقى لم يسعفنى الوقت للاغتسال وكنت لا اريده ، ربما كنت اريدها صلاة غير طاهرة على الارجح مخلوطه من قدسيه ونجاسة ، صليت على الجثمان




اشعر انى ادور بانهاك حوالين نفس الكنبه ونفس الام ونفس الفيلم ونفس الشخص بالشكل الذى افقد فيه الصور فى الدوران


المرة الاخيرة التى نمت فيها فوق الكنبه الحمرا كنت هنزلق من خلال الفتحه الممتده اسفل بطانة ضهر الكنبه ، كنت هندفس جواها

7 comments:

life said...

إنت ليه تنهي حالة من الافتعال ؟
عشان الكنبة اتحركت من مكانها ، أو اختفت من وجودها - المادي - معاك ؟
طب أنا هقولك حاجة .. أنا كنت بحب بنت من وأنا عندي 6 سنين .. كان عندي هوس بيها ، لأني مابشوفهاش .. عملت ليها هالة صعب تكون على مقاس بشر .. رحت قابلتها والهوس اتزال بعدها .. بس خدت منها أتر .. فتيش .. الهوس اتزال ولما بحنله .. بطلّع الأتر
شايف إن افتعالك اللذيذ ممكن يستمر جدًا لو مقتنع إن معاك كنبة حمرا مصغرة في جيبك .. جوا كيلوتك .. زي ماتحب .. الافتعال تقدر تعمله في أي مكان .. سمي السرير كنبة حمرا .. الاختيارات قدامك كتير ..ورأيي إنك ماتربطش نفسك بحاجة ماتعرفش تستغنى عنها
كله في قلبك بس

MR TeaRoO said...

فكره التخلى عن الكنبه فى الوقت الحالى
فكره تشوبها كثير من الاسئله المراوغه
هلى دى فكرتك الخالصه ولا حد تانى اجبرك اجبار عاطفى على كدا ؟

وهل انتا هتعمل ايه من غير الكنبه ؟
وهل ستغير تاريخك كما غيرت كنبتك ؟
وهل انك تهرب اصلا من الكنبه ام ان الكنبه تهرب من تصرفاتك التى قد تراها مقززه ؟
وهل ستغير عنوان المدونه ؟

على فكره انا اسلام

vetrinary said...

العالم المفتعل اللى انتا معيشنا فيه
ده من حق قرائك
لازم تاخد رايناالاول بل اى قرار
ولو انتا مستغنى عنها اوى
مش انا اولى من البواب
على الاقل انا ناوى انشر ليها صورة فى البلوج بتاعى
هصيتها
ولا اقلك
ممكن تعمل عليها مزاد
وانا اضمنلك حمله دعائيه بلوجريه ضخمه
عشان نوصل لاعلى سعر للانتيكه بتاعتك
لدنيتك

امضاء..اسامه منير

محمد عبدالحي السيد يوسف said...

طبعا كل شيء مفتعل

أنت عاوز تضحك عليا و تفهمني أن العالم ده طبيعي

جميل خلقك لوطن ليك لواحدك تنتميله و يوحشك
حتى لو كان كنبة

fawest said...

لست مندهشا للزوال المادى للكنبه
فده شئ طبيعى
لكن لحضه الافتعال المفتعل اللى انت فيها تخليك توصف عالمك مع الكنبه
بتاريخ زائف و الشخوص بالكرتونيه
فده شئ مندهش منه حقا

انت ابتديت تعقل
جنونك أو عبثك أو تأريخك مع الكنبه
كان مجنون لكنه منظم نوعا ما
زى صديقنا نائل
بصراحه أستنكر بشده فى جلساتى مع الاصدقاء عبث نائل مع ليلى و يارا
لكن كنت معجب بيه جدا
وأنت أيضا
و عندما أماتها فى حلم العقاب
زعلت لأنها نهايه لجنون
نحن نحتاج لجنون لنواجه جنون الحياه
أشعر بألشفاق على الناس العاديه التى تتعامل مع الدنيا المجنونه بتعقل و تفكير منطقى ، المنطق موجود لكنه منطق لجنون و عبث
لكنك لا يجب ان تتنصل منه
يا ريت أقدر أعمل زيكوا
بجد
انا منغمس فى ماديه الحياه ، مازلت ، لأسف
ـــ
فكره القضيب المنتصب من الغضب جميله
جميله جدا
محتاج أفكر فيها شويه

الكنبة الحمرا said...

لايف
انا مش بربط نفسي او احلنى
فيه حاجات لوحدها بتنجذب بفعل الجاذبيه الفقريه او المزجنجيه الى روحك وبيحدث التفاعل الوقتى او الابدى
اما عن الاحتفاظ فانا مصاب اصلا بعقده الاغذيه المثلجة
يعنى انا ايون حر

صباح الفل

مستر تيرو
الكنبه كبلوج مكان لجلب التريخ الكامل لى للبحث عن الشيء ال بخافه وبهابه
تعرف ناا بقيس الكتابه هنا بالسطور ال مش بقولها لانها هى الموانع الشخصيه للسرد
وبالتالي مع الوقت بكتسب حس اوضح لسرد اعتم المناطق داخليا وليست فقط المقززة على حد تعبيرك


اسامة
وانا بعتبرك بتكمل البوست بتعليقاتك
وتاكدت ان الكنبه كروايه او مدونه مفروده للكتابه لانى جربت فركة انى اكون مبسوط او او غضبان جدا وبلاقينى بروح اعلق عليها حاجات حمرا


عبد الحى
من الصعب برده التعميم ان كل الاشياء مفتعله لانك اكدي بتلمس شيء حقيقي وحى من وقت للتانى


الجمله الاخيرة مثال تدريبي على الافتعال



فاوست
معلمى وابن معلمى
التخلى او التمسك الية مش لازم تقاومها لو فيها لحظة نصر او اخفاق خقيقي انت عايز تحصل عليه ومصمم عليه
وادينا بنجرب استهانتنا بالمقدسات الشخصيه اللصيقه جدا بالذات او لا

انا بختلف معاك انا بحقد على شخص بسيط ومش مشغول بعمل فيلم طول الوقت او مهووس بفكرة او روايه اتسحل وادخل جواها
وان كنت بعمل ده وانا مبسوط او متلذذ بألمه

fawest said...

بدل ما متلذذ بألمه

قول متلذذ بجنونه

و كنت انا ايضا
مستمتع بهذا الجنون